برشلونة

أزمة طاحنة تضرب صفوف باريس سان جيرمان قبل مواجهة برشلونة في دوري الأبطال

يعيش باريس سان جيرمان في أزمة طاحنة تضرب غرفة ملابس الفريق قبل أيام قليلة من مواجهة برشلونة في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، حسبما أفادت صحيفة ليكيب الفرنسية.

وسيواجه باريس سان جيرمان برشلونة في ملعب بارك دي برنس يوم الأربعاء 10 أبريل في ذهاب دور الـ8 من دوري أبطال أوروبا على أن يقام النهائي يوم 16 أبريل في إسبانيا.

إن الطفرة التي حققها باريس سان جيرمان من حيث النتائج، في جميع المسابقات ولقب كأس السوبر الفرنسي الذي حصل عليه، يتناقض مع العلاقة المتوترة بين لويس إنريكي ومبابي منذ أكثر من شهر.

وكانت الحلقة الأخيرة، يوم الأحد، على ملعب فيلودروم، في مارسيليا، بعد أن استبدله المدرب الأستوري في الدقيقة 63، وكانت النتيجة 0-1 لصالح الباريسيين.

ورغم تقليص عدد دقائقه بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة، ويرجع ذلك أساسًا إلى إبلاغ مبابي باريس سان جيرمان، في منتصف فبراير الماضي، برحيله نهاية الموسم، إلا أن اللاعب لم يفهم قرار لويس إنريكي، ولا محيطه أيضًا، بحسب ما نقلته صحيفة ليكيب الفرنسيه واعتبر ذلك “قلة احترام” لأنها كانت مباراة مهمة في فرنسا.

لعب مبابي 90 دقيقة فقط في واحدة من آخر سبع مباريات له في الدوري الفرنسي، يوم 17 مارس ضد مونبلييه، حيث سجل هاتريك. برر لويس إنريكي ذلك بأن استبدال مبابي هو في الأساس استعداد لمستقبل باريس سان جيرمان، الموسم المقبل، حيث لن يتمكنوا من الاعتماد على أفضل هداف في تاريخ النادي.

وأول مشاجرة “كبيرة” حدثت بين الاثنين حدثت في الأول من مارس الماضي، في مباراة أقيمت في موناكو وانتهت بنتيجة 0-0، حيث استبدله لويس إنريكي فور انتهاء الشوط الأول. ذهب بعدها مبابي مباشرة إلى المدرجات.

وبعد يوم واحد طلب إجراء مقابلة خاصة مع مدرب باريس سان جيرمان وأكد له أنه يعتمد عليه في الأحداث المهمة، مثل مباراة الأربعاء ضد رين، ونصف نهائي الكأس، لكن في الدوري الفرنسي يمكنه استخدامه كما فعل منذ 15 فبراير.

وامتثل مبابي للقرار، لكن استبداله أمام مارسيليا أعاد فتح جرح بدا، على الأقل من الخارج، قد التأم بالكامل وأصبحت هناك أزمة في غرفة ملابس باريس بين المدرب وأهم لاعب قبل مواجهة برشلونة المصيرية في دوري الأبطال.